مصادر المياه

مصادر المياه

يغطي الماء حوالي 71% من سطح الكرة الأرضية ؛ فإجمالي مصادر المياه يساوي 326 مليون ميل مكعب تقريبًا وتُشكّل المياه العذبة 2.5% فقط وال 97.5% الأخرى هي عبارة عن مياه مالحة، وتتواجد المياه العذبة على شكل أنهار وقمم جليدية حيث تُشكّل 69% من مجموع المياه العذبة، و 30% منها هي مياه جوفية، و 0.27% منها فقط هي مياه سطحية، وعلى الرغم من أهمية جميع أنواع المياه للحياة على سطح كوكب الأرض إلا أن المياه العذبة التي يمكن الوصول إليها هي الأهم بالنسبة لحياة البشر، وتُقسّم مصادر المياه على سطح الأرض من حيث العذوبة إلى مياه مالحة وأخرى عذبة، ومن حيث مكان تواجد مصادر المياه  إلى مياه سطحية تقع فوق سطح الأرض وأخرى جوفيّة تتواجد في باطنها .

مصادر المياه السطحيّة

  • مياه الجداول والبحيرات وتستخدم هذه المياه بشكل أساسي في تزويد مياه الشرب والترفيه والري والصناعة وللماشية والنقل والطاقة الكهرومائية .
  • المياه المالحة تُعدّ المياه المالحة الأكثر وفرةً على سطح الكرة الأرضية، ولا تُعدّ مفيدةً عندما يتعلّق الأمر بإمدادات المياه الصالحة للشرب؛ حيث تحتاج إلى التحلية عن طريق المحطات الخاصّة بذلك،
  • مياه الأنهار والقمم الجليدية يتواجد ما يقارب ال 70% من المياه العذبة على شكل أنهار وقمم جليدية، ونظريًا؛ يمكن إذابة هذا الجليد واستخدامه، ولكن الطاقة اللازمة لإذابة وتحويل كميات كبيرة من الجليد تجعل الأمر مكلفًا اقتصاديًا،

مصادر المياه الجوفيّة

يُطلق مصطلح المياه الجوفيّة على مصادر المياه التي تقع تحت سطح التربة، حيث يمكن أن تتواجد هذه المياه في التربة نفسها أو بين الصخور والمواد الأخرى، وتحصل معظم المجتمعات على الماء اللازم لاحتياجاتها من طبقات المياه الجوفيّة والتكوينات الصخرية القادرة على حفظ كميات كبيرة من المياه العذبة،

أهمية المياه الجوفية

تعد المياه الجوفية أحد أهم الموارد الطبيعية للجنس البشري، وتُمثل المياه الجوفية بنسبة 30% من المياه العذبة في العالم، وهي المصدر الرئيس والمهم للزراعة وصناعة المواد الغذائية، وتلعب المياه الجوفية دورًا مهما في الحفاظ على منسوب المياه والتدفق في الأنهار والبحيرات وخاصة خلال الأشهر الجافة من السنة وقلة هطول الامطار، وتتميز المياه الجوفية بجودتها العالية وخلوّها من الشوائب وتأتي أهمية معرفة طرق اكتشاف المياه الجوفية؛ لأنّ تكلفة استخراجها أقل نسبيًا من عملية تحلية المياه من حيث البنية التحتية والمعالجة.

طرق اكتشاف المياه الجوفية

يعتمد اكتشاف المياه الجوفية على دراسه ومعرفة الطبيعة الجيولوجية للمنطقة، وعادة ما تكون المياه الجوفية في المناطق المنخفضة مثل الاودية و نادرًا ما توجد المياه الجوفية في المناطق الجبلية، ويمكن أن يدل وجود المساحات الخضراء من أشجار ونباتات دليل على وجود تجمعات للمياه الجوفية، وتُعد احتمالية وجود مياه جوفية في مناطق مجاري الأنهار والبرك الجافة عالية ويتم التأكد من وجودها عن طريق حفر فتحات تحت هذه التجمعات بِعمُق من خمسة الى سبعة أقدام من سطح هذه التجمعات المائية الجافة، ويمكن الاستعانة بمتخصصين في طرق اكتشاف المياه الجوفية يملكون أجهزة تُرسل موجات لاسلكية تخترق طبقات الارض، حيث تستطيع هذه الأجهزة معرفة عمق المياه الجوفية إن وجدت وفيما إن كان هناك جدوى اقتصادية من استخراجها .

مصادر تلوث المياه الجوفية

يمكن أن يكون هناك عدد من الاسباب والمصادر وراء تلوث المياه الجوفية، فإن أي ملوث يكون موجودًا على سطح الارض أو داخل طبقاتها يمكن أن يلوث المياه الجوفية بشكل كبير، وقد يكون التلوث من مصدر مباشر أو غير مباشر كما يأتي:

  • المصدر المباشر: قد يتسبب الانسان بتلوث المياه الجوفية من خلال دفن النفايات داخل طبقات الارض على أعماق كبيرة وتبقى هذه النفايات سنوات طويلة مدفونة مما يساعدها على الوصول الى التجمعات المائية الجوفية وتلويثها بشكل مباشر.

  • المصدر غير المباشر: يمكن أن يساهم تلوث الهواء الجوي على استمطار السحب بأمطار حمضية تغذي سطح الارض والتربة بملوثات تختلط معها وتتسرب الى باطن الارض عبر مسام التربة والشقوق الصخرية الى المياه الجوفية وتلوثها.

للتواصل مع شركة #ابار_جروب_لحفر_الابار يرجى الاتصال على الارقام التاليه| 01021991995 | 01095589559

او من خلال زيارة الموقع الالكترونى

ولمتابعة اخر الاخبار وارسال طلبات عروض الاسعار يمكنكم مراسلتنا على البريد الالكترونى Info@abaargroup.com